اللهم صل على محمد وال محمد
 منتديات بين النهرين | الرئيسية | القوانين العامة | الاسئلة الشائعة | إتصل بنا؟ | رفع ملفات | البحث:
تاريخ اليوم:
أضف اهداء!

,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸أهلا بك يا زائر ,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸
بحـثدخولالتسجيلالرئيسيةصفحة الاعلانات_البوابةالمنتدياتالدردشةالتسجيل JOINتسجيل دخول_

العنوان:

منتديات بين النهرين :: ألمنتديات الاسلامية :: منتدى القرآن الكريمشارك

 الطالب غير المتفاعل مع حلقة التحفيظ 



الموضوع
المسامح
الامبراطور 3


ألمهنة : خريج
الجنسية : عراقي لاخر الانفاس
الاوسمة


مُساهمة الطالب غير المتفاعل مع حلقة التحفيظ
الأربعاء 19 مايو 2010 - 20:21

الحمد لله رب العالمين ومنزل الكتاب المبين ، فنقل الله به الناس من
الجاهلية إلى الهداية ونقل به أمة تحمل شعار الهمجية إلى أمة تأخذ بزمام
البشرية لتقودها إلى سعادة أبدية ، وله الحمد سبحانه وتعالى أن جعل هذا
الكتاب ميسراً حفظه فيحفظه الأعجمي كما يحفظه العربي .
قال تعالى : 
ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر  ، قال الإمام القرطبي عند تفسيره
لهذه الآية : " أي سهلنا حفظه وأعنا عليه من أراد حفظه فهل من طالب لحفظه
فيعان عليه " . ا.هـ
ولقد لمس أعداؤنا ذلك وشهدوا به ، فهذه المستشرقة لورا فاغليري تقول : "
إننا اليوم وعلى الرغم من انحسار موجة الإيمان نجد آلافاً من الناس
القادرين على ترديده عن ظهر قلب ، وفي مصر وحدها عدد من الحفاظ أكثر من
عدد القادرين على تلاوة الأناجيل عن ظهر قلب في أوربا كلها " .
فهذا مستشرق يدعى جيمس يقول : " لعل القرآن هو أكثر الكتب التي تقرأ في العالم وهو بكل تأكيد أيسرها حفظا " .
أقول إذا كان الأمر كذلك فما بال كثير من طلابنا اليوم يلتحقون بالحلقات
ثم ينقطعون ثم يلتحقون ثم ينقطعون وهكذا .. وبعضهم يتغيب عن الحلقة ويكثر
منه لغير عذر واضح وسبب مقنع وإنما يتغيب لأقل الأسباب وأتفهها مما يدل
على العزوف عن الحلقات والهروب منها .
ومنهم من يقضي سنوات عدة في الحلقة ليحفظ القرآن ثم يكتشف أنه لم يحقق
شيئا فيتركها أو يستمر فيها محطما باردا لا يقدم ولا يتقدم ومنهم من يتمرد
على الحلقة فيسلك مسلك المشاغبة والإيذاء وهكذا فهذه ثلاث صور للطالب غير
المتفاعل في الحلقة وهي :
1- الطالب المتغيب . 2- الطالب الكسول . 3- الطالب المشاغب .
فيخرج بهذا الطالب المتغيب لعذر واضح مقبول بائن صدقه ويخرج بهذا الطالب
الذي لديه ضعفاً في قدراته الذهنية أو البدنية تحول بينه وبين الانطلاق
كما يجب مع المعلم والحلقة ويخرج بهذا الطالب الذي لديه قدرات عالية في
الحفظ والمراجعة وسرعة في ذلك فهو من المعدودين ضمن نجباء الحلقة في هذا
الأمر ولكنك تراه لا يقرّ في مكان ولا يسكن له لسان إذا فرغ مما هو مطلوب
منه تسميعا ومراجعة فهو إن لم يتجاوز في تصرفاته حدود الأدب فهو متفاعل مع
الحلقة وإن اعتبره بعضنا مشاغباً فعلاج هذا النوع من الطلاب سهل وهو
إشغاله بنفسه دائما وعدم إعطائه فرصة للحركة .
وبعد فلا شك أن الطالب ضحية نعم ضحية لمجموعة من الأسباب منها ما هو :





1- متعلق بولي الأمر :
كأن يكون ولي الأمر مهملاً لابنه غير
مهتم به ، وليس أدل على ذلك من أن كثيراً من طلاب الحلقات هم الذي يسجلون
أنفسهم في الحلقات وهم الذين يفصلونها ، وبعض من أولياء الأمور يحضر
الحلقة مرة واحدة عند التسجيل وبعدها لا يعرف أبداً ، بل والأعجب من هذا
كله أن يعمد ولي الأمر إلى إشغال ابنه عن الحلقة بإرساله لقضاء بعض
الأعمال التي يمكنه تأجيلها أو حتى الاستغناء عنها أو يمكنه الاستغناء عن
ابنه في قضائها بآخر .
أو يعمد إلى إلحاقه بدورات سباحة أو كمبيوتر أو كاراتيه وغيرها وهذه
الأعمال وهذه الدورات تتعارض في أوقاتها بعض الأيام مع وقت الحلقة .
فماذا يحدث ؟؟
يحدث أن يتغيب الطالب عن الحلقة ويكثر الغياب وإذا حضر كان جامداً لم يأت بالمطلوب منه .
يحدث أن تنزل قيمة القرآن في نفس الطالب ويشعر بتهميشه في حياته وأنه ليس
بمهم لأن الولي يقدم كل شيء عليه لا يحاسبه إن غاب أو قصر في الحلقة
والويل له إن فعل ذلك في المدرسة أو قصر في تأدية واجب من واجبات المنزل .
أذكر في بعض زياراتي لإحدى الحلقات التي تغيب فيها مجموعة من الطلاب وقام
فيها المعلم مشكورا بإرسال خطابات إشعار ولي الأمر بغياب ابنه وجاء رد ولي
الأمر على أحد هذه الخطابات بهذه الصورة :
إن كان ناسبك هذا الحال وإلا فما حفظه الولد فيه خير .
بالله عليكم أي قيمة للحلقة وللقرآن تبقى بعد هذا في نفس الطالب إذا كانت هذه القيمة في نفس ولي أمره .
وأذكر أنني زرت إحدى الحلقات وأثناء الزيارة جاء ولي أمر لثلاثة طلاب يستأذنن لأبنائه ويقول :
إن عندنا مشواراً بعيداً بالعائلة وأخشى التأخر فأنا مضطر اليوم لاصطحاب
أبنائي معي فأذن لهم المعلم ، فلما انتهت زيارتي للحلقة خرجت فوجدت الطلاب
الثلاثة يلعبون في الشارع فسألتهم : لماذا لم تذهبوا مع أبيكم ؟
فأجاب أحدهم قائلا : نحت طلبنا من أبينا أن يستأذن لنا من الحلقة لأننا نرغب في اللعب مع أصحابنا ونخاف أن يؤخرنا الأستاذ .
وزرت بعدها بفترة حلقة أخرى فيخبرني المعلم بقصة مشابهة لها تماما ، فأي
قيمة للقرآن وللحلقة تبقى في نفوس الطلاب إذا كان ولي الأمر يحتال مع
أبنائه على الحلقة ومعلمها بهذه الطريقة ، أي قيمة للقرآن وللحلقة تبقى في
نفوس أبنائنا الطلاب والواحد منهم يسمع أباه دائما يقول :
أنا ما سجلت الولد في الحلقة إلا علشان أحفظه من الشارع .




ومن الأسباب ما هو متعلق بــ
2- المعلم :
- كأن يجد الطالب فيه قسوة كالشدة في الضرب والحدة في التعامل واستخدام الألفاظ القاسية .
- أو أن يجد إغفالا في الحلقة كأن يكون المعلم ممن يركزون ويعتنون بمجموعة
من الطلاب دون الآخرين ولا شك أن الطالب يريد أن يجد مكانه في الحلقة وأن
يحظى بشيء من اهتمام المعلم ، فإذا قابله المعلم بالإغفال تأثر الطالب
وكسل وغاب ، إما بحثا عن حلقة أخرى يلقى فيها الاهتمام أو ترك حلقات
التحفيظ جميعها جملة وتفصيلا ، ولذلك لا تعجبوا حين يفشل الطالب مع معلم
وينطلق مع آخر فالطالب هو الطالب ولكن المعلم اختلف .
- أو يجد الطالب تحقيرا أو استصغارا لشأنه كأن يجري المعلم مقارنة بين
طالبين أو مجموعة طلاب من أجل بث روح التنافس بينهم وهذا أمر مطلوب ولكن
الخطأ يأتي حين لا يراعي الفروق الفردية بينهم ويقسيهم جميعاً بميزان واحد
عندها لا بد لبعضهم أن يظهر تقصيره أمام الآخرين فيقوم المعلم بتوبيخ
الطالب المقصر والتقليل من شأنه من أجل دفعه للأمام غير أن النتيجة تأتي
عكسية .
- إغفال الأساليب التربوية :
بعض المعلمين يلزمون طريقة واحدة في الحلقة وهي طريقة شيخه التي حفظ عليها
ويغفل الجوانب النفسية عند الطلاب واحتياجهم إلى أساليب التجديد والتحفيز
والتشويق والتشجيع ولذلك نجد بعض الطلاب ينتقلون من حلقاتهم إلى حلقات
أخرى لما يسمعونه من زملائهم .
والله الأستاذ يقص لنا قصص وحكايات ، يسوى لنا مسابقات في هذا الصيف ، زرت
حلقة في الساعة العاشرة والنصف صباحاً جميعهم غلب عليهم النعاس والحلقة
بائسة ، الطلاب يتثاءبون بعضهم بدون مصحف وبعضهم بمصاحف مغلقة و ثلاثة فقط
هم الذين يقرؤون .
فلو أن المعلم عندما لاحظ جانب الكسل والخمول في طلابه عمل على تنشيطهم
بإجراء مسابقة لهم لتنشيط أذهانهم أو كلفهم في مدة خمس دقائق بترتيب مصاحف
المسجد أو تنظيفه من أجل تنشيطهم لكان أفضل .
- في إحدى الحلقات رأيت طالباً صغيراً عمره سبع سنوات أو ثمان سنوات يرتدي
ثيابا بيضاء نظيفة يستظهر عند المعلم من سورة القيامة والطالب أجاد
التسميع ولفت انتباهي ومن خلال تسميعه عرفت أنه متابع من قبل المنزل فلما
فرغ من الاستظهار وكان مبتسماً قال له المعلم قم واسترجع الحفظ من سورة
الأعلى إلى سورة البينة تأخر الطالب في القيام وانطفأت ابتسامته لماذا ؟
لأنه كان محتاجاً إلى كلمة ( ممتاز – أحسنت – بارك الله فيك ) تقدّر له
جهده كلمة يرجع بها إلى أهله إذا سألوه كيف سمعت ؟ جميع هذا انطفأ بإغفال
المعلم لهذا الجانب ( جانب التشجيع ) .
فأوقفت الطالب وأثنيت عليه وطلبت منه أن يعيد تسميع ما حفظه بصوت مرتفع
أمام زملائه ففرح بذلك فرحاً شديدا وأصبح طيلة الزيارة ينظر إليّ ، فما ضر
المعلم لو قال له كلمة مدح وتشجيع يكسب بها حب الطالب ويأسر قلبه .
- هزة الرأس أحياناً تشجيع للطالب ، لكنا نبخل حتى بهزة الرأس ، طالب يسمع عند المعلم من سورة البلد وقرأ :
( ثم كان من الذين ءامنوا وتوا وتوا )
قراءته ( وتوا ) تدل على حفظه للآية وسكوته في منتصف الكلمة يدل على شكه
وهو بحاجة إلى دعم المعلم وتشجيعه للانطلاق والمعلم جامد .
كنت بجوار المعلم فهززت للطالب رأسي فقرأ وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة
، وانطلق في تسميعه أصبح ينظر إلى طيلة فترة التسميع ، فلماذا نبخل على
طلابنا بالتشجيع ؟
لماذا نغفل العوامل النفسية عند الطلاب ؟
لماذا نبخل عليهم بالابتسامة وإظهار الفرح والسرور بهم ؟ .
ومن الأسباب في عدم تفاعل الطالب مع الحلقة
3- الحلقة :
كأن يجد الطالب في الحلقة من يؤذيه أو يؤثر عليه مما يضطره إلى كثرة
الغياب أو ترك الحلقة بالكلية ، أو يجد في الحلقة صحبة تشغله وتلهيه .

ومن الأسباب في عدم تفاعل الطالب مع الحلقة ما هو خارج عن حدود الحلقة فنسيمها
4- أسباب خارجة عن حدود الحلقة :
كوجود الملهيات والمشغلات في الخارج الصحبة السيئة خارج الحلقة .
فهذه الأسباب وغيرها كثير سبب في وجود مثل هذه النوعيات من الطلاب في
الحلقة ، وهذا أمر يؤثر في الحلقة ويضعف من مستواها عموما ومن مستوى
طلابها خصوصا .
أثر الطالب غير المتفاعل مع الحلقة :
الحلقة التي تحتضن طلاباً غير متفاعلين معها يكثرون الغياب والمشاغبة
ويميلون إلى الخمول والكسل تجدها في هيكلها العام غير منتظمة فهذا طالب
نائم وآخر يتكلم وأخر يضحك والناظر إليها من أول وهلة يلاحظ هذا الخلل
فيها لذلك يحرض المشرف عند زيارته للحلقة أن يوجه إليها نظرة سريعة فاحصة
وذلك أثناء دخوله للمسجد وقبل شروعه في تحية المسجد أو قيامه بأي عمل آخر
لأن ذلك يبين له مدى انتظام الحلقة وتفاعل طلابها مع المعلم في الأدب
والنظام ثم إذا ما جلس ونظر في سجل متابعة الطلاب حكى له السجل مستوى
الطلاب في الحضور والحفظ والمراجعة إذاً فوجود هذه النوعيات من الطلاب في
الحلقة يؤثر سلباً على مظهرها العام .

أثر الطالب المتغيب على الحلقة
- غياب الطالب خطر عليه لأنه يضعف في من مستواه في المراجعة ويؤخره في
الحفظ ولربما كان الطالب مع صحبة سيئة في الشارع والمعلم يظنه في البيت
والأهل يظنونه في الحلقة .
- غياب الطالب واعتياده عليه يقوده شيئاً فشيئاً إلى ترك الحلقة والانفصال عنها .
- غياب الطالب يشجع بقية الطلاب على ذلك ويسهل لهم مهمة الاعتذار .
- غياب مجموعة من الطلاب دفعة واحدة لأمر ما كمشاهدة مباراة أو حضور حفل
هذا الغياب يؤثر على نفسيات الطلاب الحاضرين في ذلك اليوم فيصبحوا مشغولي
الذهن مؤملين في سرعة الانصراف وربما اصطنع بعضهم أعذارا ليس لها أصل من
الصحة ، فجميع هذه الظواهر تؤثر على مستوى الحلقة وتضعفها ومستوى الحلقة
من مستوى طلابها .
أثر الطالب المشاغب على الحلقة
الطالب المشاغب أذاه ومشاغبته غالباً تتعداه إلى غيره سواء كان ذلك التعدي
بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وكل هذا يؤثر سلباً على مستوى الحلقة والطلاب
.
فالطالب المشاغب قد يسيء لأحد زملائه بكلمة أو حركة أو يسيء إلى معلمه
بشيء من ذلك وكل من في الحلقة يسمع ويرى ويشاهد فلربما تجرأ أحدهم فيما
بعد واقتدى بزميله المشاغب في ذلك ولربما أدى ذلك إلى أن يترك الحلقة بعض
الطلاب المتميزين الهادئين .
أثر الطالب الكسول على الحلقة
أما الطالب الكسول فغالباً ما يكون كسله ونتائج كسله مقصورة عليه وأحياناً
يتعدى كأن يتأسى به زملاؤه أو بعضهم ، ولكن مما يحز في النفس ويؤلمها أنك
ترى ابنا من أبناء المسلمين كتاب الله بيده ويتلوه زملاؤه أمامه وهو لم
يتحرك له ولم يفكر فيه منشغلاً عنه مؤثراً للكسل والخمول عليه ، فما دورك
أنت أيها المعلم تجاه هذا الطالب ومن شابهه ؟
الآن وبعد معرفة بعض الأسباب والعوائق التي تحول دون تفاعل الطالب مع
حلقته وقبل الشروع في طرق العلاج نود أن نطرح سؤالا مهما وهو :
من المعني بمعرفة هذه الأسباب والعوائق ومعالجتها ؟
الجواب هو : المعلم
عفواً ، وآمل أن لا يفهم من هذا أني ألقي باللوم على المعلم لا والله
فالمعلم وفقه الله يتحمل مسؤوليات كثيرة في حلقته والمجتمع حوله يحمله
مسؤوليات أخرى وهو بريء منها ، فمثلاً المعلم يتحمل في حلقته ضعف متابعة
ولي الأمر واهتمامه بابنه .
ويتحمل أحيانا ضعف تربية ولي الأمر لابنه .
ويتحمل أحيانا ضعف أدب ولي الأمر نفسه . ( أحصلها منك ومن ابنك )
هذه حقيقة لا ننكرها وهي ملموسة ومشاهدة والزبون دائماً على حق ولا حول ولا قوة إلا بالله .
ولكني أقول إن المعلم هو المعني بالدرجة الأولى بمعرفة الأسباب العائقة
دون تفاعل الطالب مع حلقته وطرق علاجها لأنه هو صاحب الهم الحقيقي .
لذا عليه أن يتعامل مع الأسباب بحسب خطورتها على الحلقة وبحسب مسببها بالطريقة التي تناسبها .

طرق العلاج

الأسباب المتعلقة بولي الأمر
لا ينبغي للمعلم أن يكثر من إلقاء
اللوم على أولياء الأمور بسب تفريطهم وتقصيرهم في متابعتهم لأبنائهم
وتقويمهم لسلوكياتهم ويقتصر على ذلك لأنه متى ما فعل ذلك فلن يقدم شيئاً .

بل عليه أن يعمد إلى تقوية الاتصال بينه وبين أولياء الأمور وذلك
بمقابلتهم في المسجد ، في الحي ، في المنزل ، الاتصال بهم عبر الهاتف ،
مخاطبتهم من خلال رسائل شكر أو الإشعارات والخطابات الرسمية .
فللمعلم اختيار الطريقة الناجحة في توثيق الصلة بينه وبين ولي الأمر فإن
لم تفد الثالثة فليعمد إلى الثانية فإن لم تفد فالأولى ولتكن أولى
الاتصالات والمقابلات متضمنة ذكر محاسن الطالب وليكثر فيها المعلم من
الثناء علي ولي الأمر لأنه ألحق أبناءه الحلقة وهذا من أفضل ما قدم لهم
وليحرص على بقائهم وعدم انقطاعهم حتى لا يحرموا الخير يذكره بفضائل القرآن
وأهله حتى يستبشر ولي الأمر بالمعلم إذا رآه فيما بعد .
وليطلب المعلم من ولي الأمر زيارته للحلقة من فترة إلى أخرى للاطمئنان على
سلوك ابنه وتقدمه ، وليخبره أنه سيعمل على الاتصال به فيما بعد إما
بمقابلته أو بمهاتفته لإطلاعه على مستوى ابنه .
ولنعلم أن حسن الاتصال بين المعلم وولي الأمر له أثر عظيم في تمسك الطالب
بالآداب الحسنة والأخلاق الصالحة وتخلصه من السلوكيات السلبية كما يساعد
على تقدمه في الحفظ .
وضعف الاتصال بين المعلم وولي الأمر لا نظن أن وليد الحضارة التي يعيشها
اليوم وأنها لم تعرف في سلفنا لا بل هي موجودة لديهم وتعاملوا معها بما
ذكرناه سابقاً وهو العمل على تقوية الاتصال وإليكم هاتين القصتين :

القصة الأولى :
ذكر الإمام الذهبي رحمه الله تعالى في السير
أن عبد العزيز بن مروان والد عمر بن عبد العزيز دفع بابنه عمر وهو صبي إلى
صالح بن كيسان بالمدينة النبوية ليتتلمذ علي يديه وفي يوم من الأيام تخلف
عمر بن العزيز عن صلاة الجماعة فسأله صالح بن كيسان عن ذلك فقال : كانت
مرجلة شعري ترجلني فغضب صالح بن كيسان وأرسل لوالده بالشام يخبره الخبر .
فأرسل إليه والده يعني عبد العزيز بن مروان رسولاً إلى المدينة وقال له : لا تكلم عمر حتى تحلق شعره .
القصة الثانية :
وهذه القصة عن الإمام النووي يحكيها عنه شيخه ابن يوسف المراكشي فيقول
فيها ابن يوسف : رأيت الشيخ ( يعنى النووي ) وهو ابن عشر سنين والصبيان
يكرهونه على اللعب معهم وهو يهرب منهم ويبكي لإكراههم له ويقرأ القرآن وهو
في تلك الحال ، قال : يعني شيخه فوقع في قلبي محبته وكان أبوه قد جعله في
دكان فجعل لا يشتغل بالبيع والشراء عن القرآن قال : فأتيت معلمه فوصيته به
وقلت له : إنه يرجى أن يكون أعلم أهل زمانه وأزهدهم وينتفع الناس به فقال
لي : أمنجم أنت ؟ فقلت : لا وإنما أنطقني الله بذلك قال : فذكر المعلم ذلك
لوالده فحرص عليه إلى أن ختم القرآن وقد ناهز الحلم .
الشاهد في القصتين :
وشاهدي من هاتين القصتين هو : التأمل في دور المعلم حين يتصل بولي الأمر
ويناصحه وثمرات ذلك في تقويم سلوك الابن وتقدمه في الحفظ .
معالجة العوائق الأخرى
أما العوائق الأخرى سواء المتعلق منها بالمعلم أو الخارجة عن حدود الحلقة
وحتى المتعلقة بولي الأمر يمكن معالجتها بإذن الله تعالى بالحب ، نعم
تعالج جمعيها بإذن الله تعالى حين :
يحب الطالب معلمه .
يحب كتابه الذي يحفظه ( القرآن الكريم ) .
يحب زملاءه الذين يحفظ معهم ( طلاب الحلقة ) .
يحب الحلقة التي يحفظ فيها والمكان التي يحفظ فيه ( المسجد ) .
أخي المعلم : سأقص لك بعضا من المواقف التي جرت من طلاب في بعض الحلقات
وبعد سماعك لها لا تظن أن ما قصصته لك من مواقف وقصص ، لا تظن أنها أوهام
توهمتها أو أمنيات تمنيتها ، لا والله بل هي قصص لطلابنا في الحلقات عشت
بعضها ووقفت على بعضها بنفسي وإليك بعض هذه المواقف .
الموقف الأول :
يأتي ولي الأمر إلى معلم الحلقة التي يدرس فيها ابنه ويقول له : إن ابني
مريض وحرارته مرتفعة ، تغيب اليوم عن المدرسة ورفض أن يتغيب عن الحلقة
يقول : أنا لم أغب عن الحلقة ولا أريد أن أغيب .


الموقف الثاني :
معلم بدأ حلقته وبدأ طلابه بالتسابق إليه كل
يريد التسميع عليه أولاً ، فيقول الأستاذ للذي أتاه أولاً كيف حالك اليوم
؟ الطالب يجيب قائلا : بخير والله يا أستاذ العصر اليوم أبى يؤذن ( أي أنه
كان في انتظار آذان العصر شوقاً إلى الحلقة ) .
الموقف الثالث :
ينتهي وقت الحلقة ويسمح المعلم لطلابه بالانصراف فيطلب الطلاب منه
الاستمرار إلى حين الانتهاء من صلاة المغرب وهذا شأنهم غالباً ، سواء جلس
معهم المعلم أو انصرف لبعض شأنه فالطلاب تجمعهم ألفة عجيبة ومحبة عميقة .
الموقف الرابع :
معلم حلقة يعلم طلابه بأن الحلقة ستغلق بسبب الاختبارات المدرسية فيقول له
الطلاب : نحن ما نريد حلقتنا تغلق حتى أيام الاختبارات يا أستاذ نختبر
ونأتي الحلقة ونراجع إلى صلاة الظهر لمن عنده فترة واحدة .
الموقف الخامس :
معلم تعود وعود طلابه نظاما معينا في الحلقة الجميع يلتزم به ومن تلك
الأنظمة إذا جلس المعلم في الحلقة بعد الصلاة فلا مكان للمتأخر فيها بعد
ذلك ، وحدث أن تأخر عن الحلقة أفضل الطلاب أدبا وحفظا وكان هذا الطالب
محبوباً من قبل معلمه وزملاءه ، أتى الطالب متأخراً وسلم على معلمه فقال
له المعلم : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، لم تأخرت ؟ أجاب الطالب :
كنت أتغدى .
قال له المعلم : ارجع وأكمل غدائك .
تأثر طلاب الحلقة للموقف وصمتوا تفاعلاص وحزنا على صاحبهم المعلم يطلب
منهم الاستمرار في الحفظ ويخرج الطالب والمعلم تساوره الشكوك أخشى أن لا
يرجع أبداً ، المعلم يستغل الموقف ويوضح للطلاب أهمية المساواة بين الجميع
يذكر لطلابه قصة المرأة المخزومية التي سرقت وكيف كان اليهود يفعلون إذا
سرق فيهم الضعيف وإذا سرق فيهم الشريف تركوه ، ويقتنع الطلاب ، تستمر
الحلقة ، ينتهي وقت الحلقة .
ينصرف الجميع ليجدوا الطالب في الخارج ولم يذهب إلى بيته ينتظر خروج
المعلم ليعتذر منه ن يفرح المعلم بالطالب ويسر به جداً ، تمر الأيام
والسنون ويفترق المعلم وطالبه يتلحق الطالب بجامعة الملك سعود كلية الطب ،
وينتقل المعلم إلى مدينة أخرى ثم تمر سنون أخرى ليلتقي المعلم بطالبه مرة
أخرى فيذكر الطالب معلمه بهذا الموقف .
فيقول المعلم : نعم أذكره جيداً .
يقول الطالب : هذا الموقف إلى اليوم جعلني أسأل والدتي وأقول لها : لماذا تضعين الغداء مع أذان العصر ولا تقدمينه ؟
الطالب يستمر في حديثه لمعلمه ويقول له : لقد غيرت الحلقة مجرى حياتي ، ما
كنت أتوقع في يوم من الأيام أن أكون ملتزماً واليوم أصبحت لا أتصور أن
أعيش بغيره ز
يقول له المعلم : ما أجمل أن تكون ملتزماً حافظا للقرآن وطبيبا ينفع الله بك الإسلام وأهله .
عزيزي المعلم ، جميع هذه المواقف تدل على شيء واحد وهو حب الطلاب لحلقاتهم
، لمعلميهم ، للقرآن ، لزملائهم في الحلقة ولذلك ظهرت منهم هذه المواقف
الرائعة ، وكأني بك تتساءل :
كيف السبيل لإيصال هذا الحب إلى قلوب طلابك ؟
الجواب : أنت هو السبيل لتحقيق ذلك بإذن الله تعالى وإليك بعضا من العوامل التي تعينك في تحقيق ذلك بإذن الله :
أولاً : الإخلاص لله تعالى :
أغرس معنى الإخلاص في نفوس طلابك وأعلمهم أن حفظ القرآن الكريم عبادة من
العبادات وقربة من القربات وأن الإخلاص فيه من الأسباب المعينة على أدائه .
ثانياً : الدعاء والاستعانة بالله عز وجل :
الدعاء باب عظيم يحصل للعبد به كل خير وقد وعد الله عباده بالإجابة قال
تعالى : ( وقال ربكم ادعوني استجب لكم .... ) ، وجاء عن النبي صلى الله
عليه وسلم أنه قال : ( إن ربكم حي كريم يتسحي من عبده إذا رفع يديه إليه
أن يردهما صفراً خائبتين ) .
ثالثاً : أيقظ الهمة وقوي العزيمة لدى طلابك وتعاهدهم في ذلك بالآتي :
أ ) ذكرهم بفضل القرآن وأهله :
- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إن لله أهلين من الناس ) قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : ( هم أهل
القرآن أهل الله وخاصته ) .
فلينتسب كل إنسان لما يحلو له : أهل الدنيا ، أهل الثراء ، أهل الفن ، أهل
الرياضة ، ولتأتي القواميس بكل وصف وثناء فلن تأتي بأكمل مما وصف به حملة
القرآن ( أهل الله وخاصته ) .
- عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) .
هذه الخيرية تحصل لهم في الحياة الدنيا :
فحافظ القرآن أولى الناس بالإمامة في الصلاة ، عن أبي سعيد الخدري رضي
الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا كانوا ثلاثة
فليؤمهم أحدهم وأحقهم بالإمامة أقرؤهم ) .
وعن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله ...... ) .



وتحصل لهم في الحياة البرزخية :
فحافظ القرآن أولى الناس
بالتقديم بعد موته ، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : كان النبي
صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ثم يقول : (
أيهم أكثر أخذاً للقرآن ؟ ) فإذا أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد ... .
وتحصل لهم في الحياة الآخرة :
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يجيء صاحب
القرآن يوم القيامة فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة ثم يقول : يا
رب زده ، فيلبس حلة الكرامة ثم يقول : يا رب ارض عنه فيقال : اقرأ وارق
ويزداد بكل آية حسنة ) .
وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل الذي
يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة ، ومثل الذي يقرأ القرآن
وهو يتعاهده وهو عليه شديد فله أجران ) .
وعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول : ( اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه .... )
.
ب ) ذكّرهم بفضل مجالس العلم وحلق الذكر :
( ... وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه
بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله
فيمن عنده ، ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه ) .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر فإذا وجدوا قوما يذكرون
الله تنادوا : هلموا إلى حاجتكم قال : فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء
الدنيا قال : فيسألهم ربهم وهو أعلم بهم : ما يقول عبادي ؟ قالوا : يقولون
: يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك قال : فيقول : هل رأوني ؟ قال :
فيقولون : لا ، والله ما رأوك قال : فيقول : وكيف لو رأوني ؟ قال : يقولون
: لو رأوك كانوا أشد لك عبادة وأشد لك تمجيدا وتحميدا وأكثر لك تسبيحاً
قال : يقول : فما يسألوني ؟ قال : يقولون : يسألونك الجنة ، قال : يقول :
وهل رأوها ؟ قال : يقولون : لا والله يا رب ما رأوها ، قال : يقول : فكيف
لو أنهم رأوها ؟ قال : يقولون : لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصاً وأشد
لها طلباً وأعظم فيها رغبة قال : فمم يتعوذون ؟ قال : يقولون : من النار ،
قال : يقول : وهل رأوها ؟ قال : يقولون : لا والله قال : يقول : فكيف لو
رأوها ؟ قال : يقولون : لو رأوها كانوا أشد منها فراراً وأشد لها مخافة
قال : يقول : فأشهدكم أني قد غفرت لهم قال : يقول ملك من الملائكة : فيهم
فلان ليس منهم إنما جاء لحاجة ، قال : هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم .
ج ) ذكرهم بأن حلق القرآن ميدان للصحبة الصالحة وأن حال المرء يوم القيامة
مرتبط بحال قرينه كما أخبر بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم : ( المرء مع
من أحب ) ، وقال : ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ) .
فطلاب حلقات القرآن تتيح لهم الحلقات فرصة اللقاء بالصحبة الصالحة ومجالسة
أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته فهو من أسعد الناس بفضائل الصحبة
الصالحة في الدنيا والآخرة .
قال الشيخ محمد الدويش تعليقاً على آخر حديث أبي هريرة رضي الله عنه
السابق ( هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم ) : ( تأمل كيف غفر الله لهذا
الذي لم يكن منهم إنما جاء لحاجة فجلس لتجد فيه إجابة على سؤال كثير ممن
يشتكي من ضعف النية أو التقصير أو أنه يفعل بعض الذنوب في الخلوات فيدعوه
ذلك للتفكير في مفارقة الجلساء الصالحين الأخيار ) .
د ) قصّ عليهم أخبار السلف وأحكي لهم أحوالهم :
كان عروة بن سلمة رضي الله عنه وهو من صغار الصحابة حريصاً على تلقي
القرآن فكان يتلقى الركبان ويسألهم ويستقرئهم حتى فاق قومه أجمع وأهلّه
ذلك لإمامتهم ولنسمع لذلك من روايته رضي الله عنه إذ يقول : ( كنا على
حاضر فكان الركبان ، وقال إسماعيل مرة : الناس يمرون بنا راجعين من عند
رسول الله صلى الله عليه وسلم فأدنو منهم فأسمع حتى حفظت قرآناً وكان
الناس ينتظرون بإسلامهم فتح مكة فلما فتحت جعل الرجل يأتيه فيقول : يا
رسول الله أنا وافد بني فلان ، وجئتك بإسلامهم فانطلق أبي بإسلام قومه
فرجع إليهم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قدموا أكثركم
قرآناً ) قال : فنظروا وإني لعلى حواء عظيم فما وجدوا فيهم أحدا أكثر
قرآناً من فقدموني وأنا غلام )
زيد بن ثابت يأتي قومه إلى النبي صلى الله عليه وسلم مفاخرين بما حصل
صاحبهم يحدثنا عن ذلك فيقول : إن قومه قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم :
هذا غلام من بني النجار معه مما أنزل الله عليك بضع عشرة سورة فأعجب ذلك
النبي صلى الله عليه وسلم وقال : ( يا زيد تعلم لي كتاب يهود فإني والله
ما آمن يهود على كتابي ) ، قال زيد : فتعلمت كتابهم ما مرت .
- قصة الإمام النووي وقد سبقت الإشارة إليها .
هـ ) حدثهم عن حرص السلف الصالح وتسابقهم في الحفظ والعرض على الشيخ وتحملهم للغربة والمبيت في المسجد :
- قال محمد بن علي السلمي : ( قمت ليلة سحراً لأخذ النوبة على ابن الأخرم
وكانت له حلقة عظيمة بجامع دمشق يقرأ عليه الطلبة من بعد الفجر إلى الظهر
يقول : فوجدت قد سبقني إلى حلقته ثلاثون قارئاً وقال : لم تدركني النوبة
إلا العصر ) .
- قال شعبة ( أبو بكر بن عياش الراوي عن عاصم ) : تعلمت من عاصم ولم أتعلم
من غيره ولا قرأت على غيره واختلفت إليه نحوا من ثلاث سنين في الحر
والشتاء والأمطار .
- قال ورش : لما جئت نافعاً لأقرأ عليه بعد أن شفع لي لديه أحد أصحابه قال نافع :
أيمكنك أن تبيت في المسجد ؟ قلت : نعم ، فبت في المسجد فلما أن كان الفجر
جاء نافع فقال : الغريب ؟ فقلت : ها أنا رحمك الله قا ل: أنت أولى
بالقراءة .
- وهذا المفسر ابن جرير الطبري أقام ببيروت أياماً ، منها سبع ليال يبيت
في المسجد الجامع بها حتى ختم القرآن بالرواية الشامية تلاوة على العباس
بن وليد البيروتي .
كل هذا الجهد بذله أولئك الأعلام من أجل علو الإسناد في القراء سفر وغربة
ومبيت في المسجد فأين جلينا اليوم الذي قد يستكثر خطوات يسيرها أو بقاء في
المسجد أو تضحية بنوم البكور ويريد أن يحصل ما حصله السابقون ولسان حاله
يقول :
من لي بمثل سيرك المدلل تمشي رويدا وتجي في الأول ؟!
ذكّرهم بهؤلاء القدوات وغيرهم وألهب حماسهم .
قال الإمام مالك رحمه الله :
( مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن في المسجد كمثل السمكة في الماء ومثل
المؤمن الذي لا يقرأ القرآن في المسجد كمثل العصفور في القفص ) .
رابعاً : استخدم في تعامل معهم الأساليب النبوية :
قال صلى الله عليه وسلم : ( الدين المعاملة ) ، فحري بمعلم القرآن أن يكون قدوة لطلابه بحسن التعامل .
- فليبدأ طلابه بالسلام إن جاء بعدهم وليستقبلهم بالبشر والابتسامة وطلاقة
الوجه ولا يخفى على أحد ما لطلاقة المحيا وبشاشة الوجه من أثر في استهواء
النفس واستهواء القلب ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تبسمك في
وجه أخيك صدقة ) وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : ( كان لا يحدث حديثاً
إلا تبسم ) .
- استقبلهم بعبارات التشجيع والتحفيز وامتدح السلوكيات الإيجابية كل واحد
بما يناسبه من خصلة وصفة فصاحب الأدب الحسن سمه باسم يناسبه ، وصاحب الصوت
الحسن كذلك ، وصاحب الحافظة القوية ، ومن لم تجد له صفة تميزه فناده بما
يناسب اسمه فمن كان اسمع سعيد مثلاً ناده : يا سعيد أسعدك الله في الدنيا
والآخرة ... وهكذا .
كان سعيد بن المسيب إذا رأى الشباب قال : ( مرحباً بوصية رسول الله صلى
الله عليه وسلم أمرنا أن تحفظكم الحديث ونوسع لكم في المجلس ) .
وقد سمى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه يما يناسبهم ، فسمى سيف
الله ، وأمين الأمة ، وقال في سعد هذا خالي فليرني امرؤ خاله .
- أتم بينهم المسابقات الشريفة في الأدب والحفظ في الحضور المبكر في الحرص على الصلاة ... الخ .
جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يصف عبد الله وعبيد الله وكثير من بني العباس ثم يقول : ( من سبق إليّ فله كذا وكذا ) .
قال : فيستبقون إليه فيقعون على ظهره وصدره فيقبلهم ويلزمهم .
- أكسبهم ملكة التدبر في كتاب الله عز وجل من خلال محفوظهم إذ بتدبر
القرآن الكريم تحصل الغاية العظمى من نزول القرآن الكريم قال تعالى : (
كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب ) ، فعلى
المعلم أن يسأل طلابه عن معاني الكلمات وما تضمنته الآيات من عبر وعظات
ليمني عند طلابه ملكة التدبر في كتاب الله عز وجل .
قال ابن سعدي رحمه الله تعالى : وبه ( أي تدبر كتاب الله ) يزداد الإيمان
في القلب وترسخ سجرته وكلما ازداد العبد تأملا فيه ازداد علما وعملا بصيرة
.
ولا يفوتنا أن فهم الطالب للآيات من الأمور التي تعينه على الحفظ فالمعلم
يستطيع تنمية مهارة التدبر لدى طلابه بطرح سؤال على شكل مسابقة اليوم – ما
معنى كلمة كذا .
أو مسابقة الأسبوع : سورة تضمنت كذا وكذا .
أو سبب نزول قوله تعالى ..... الخ .
أو يشرح لطلابه في مدة خمس دقائق آية أو سورة ويستخرجوا منها الفوائد .... الخ .
- أشعر الطالب باهتمامك مهما كانت قدراته واعمل على المساواة بينهم فقد
أثر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان يجمع الشباب لعبد الله الخزاعي
في المسجد ليعلمهم ويهتم بهم ويقول له : راع الغبي كما تراعي الذكي منهم )
.
- اغرس الألفة والمحبة يبن الطلاب .
- استفد من المواقف السابقة ومن خبرات الآخرين ، ولا شك أن الخبرات
السابقة والمتراكمة تعد تاريخاً حافلاً يستفاد منه في مجالات الحياة
المختلفة بعامة وحلقات القرآن بخاصة .
- تدرج معهم في كمية الحفظ والمراجعة والتجويد ... الخ .
قال الإمام النووي رحمه الله ( وينبغي أن يؤدب المتعلم على التدريج ) .
زرت حلقة فقال المعلم : إن لديه طالباً كان من الممتازين في الحلقة والآن
هو لا يريد الحفظ والمراجعة فاستدعيت الطالب وقلت له : إن المعلم ينثي
عليك ويقول : إنك كنت من الممتازين أريدك أن ترجع كما كنت ماذا عندك اليوم
؟ فقال : مراجعة الجمعة والتغابن ، فطلبت منه مراجعة نصف سورة الجمعة
فراجعها في دقائق وسمع ثم طلبت النصف الآخر ففعل وهكذا ظل يراجع ويسمع حتى
أتى بالمطلوب منه ثم تفاعل مع الحلقة فيما بعد ودخل الاختبار وحصل على
تقدير جيد جداً كما أخبرني المعل بذلك فيما بعد .
- تجاهل بعض السلوكيات السلبية ولا تنظر إلى المساوئ دائما وانظر إلى
المحاسن عند الطالب وقدمها وامتدحها لديه ، فالدراسات أثبتت أن ( الثواب
أقوى وأبقى أثراً من العقاب في عملية التعلم ) .
أخبرني معلم أنه كانت لديه مجموعة من الطلاب المشاغبين معتصبين فيما بينهم
ففرق المعلم بينهم في الحلقة ثم أخذ يتابعهم بنظرة ينتظر لحظات هوئهم فلما
هدأ أحدهم اغتنمها فرصة وامتدح الطالب على هدوئه وانضباطه ودعا له وطلب من
الطلاب الدعاء له وظل يتابعه بنظرة مظهراً له الرضا ثم أخذ يستثير حماس
آخر منهم بأن أقام مسابقة بينهما في حسن الانضباط وهكذا تصدتهم واحداً
واحداً حتى انضبطوا جميعا ولله الحمد .
- إشباع ميول الطلاب والسماح لهم بالترويح عن أنفسهم وإدخال السرور إليها وممارسة الترفيه البريء .
يقول الإمام الغزالي في إحياء علوم الدين : ومنع الصبي من اللعب وإرهاقه
إلى التعلم دائما يميت قلبه ويبطل ذكاءه وينغص عليه العيش حتى يطلب الحيلة
في الخلاص من الدرس .
فينبغي للمعلم ملاحظة نفسيات الطلاب واحتياجها لهذا المطلب بإقامة مسابقات
ثقافية – رياضية خفيفة أو طرح لغز لهم ... الخ ، في حدود المعقول وداخل
حدود الحلقة ونطاقها .
وهذا الأسلوب من أعظم الأساليب في تربية الأبناء وتصحيح سلوكياتهم ، نحن
دائماً نشكوا من سوء التربية في بعض أبنائنا ونشكوا الفصل بين التربية
والتعليم فكثيراً ما نحدثهم عن الأدب ، الصلاة ، الصدق ، ولا نلمسه في
سلوكياتهم ، والسبب هو أن المجال الحقيقي للتربية مفقود في الحلقة فالطالب
قد لا يحسن فهم المعاني التي قالها له المعلم إذا اقتربت بسلوكياته
الأصلية التي تأتي على سجيتها أما سلوكيات الطلاب في الحلقة فغالبا ما
تكون متكلفة وحسب طلب المعلم لا حسب قناعة الطالب ولذلك لا تؤتي ثمارها ،
لذلك على المعلم بالتعاون مع موجهي النشاط وجمعية التحفيظ آمل أن يعملوا
جميعا على تفعيل دور النشاط في الحلقات جميعا وأن يشمل جميع طلاب الحلقات
وأن يشتمل هذا النشاط الرحلات الخلوية ونزول الاستراحات وبرامج اليوم
الكامل فمثل هذا النوع من النشاط يجعل الطالب يتصرف على سجيته فتظهر
للمعلم سلوكيات الطالب السلبية فيعالجها أو السلوكيات الحسنة فيعززها .
في مثل هذا المناخ سيرى المعلم الطالب المؤدب في الحلقة عصبيا يسيء لزملائه بالكلام اللاذع إذا لعب الكرة معهم .
في مثل هذا المناخ سيرى المعلم أن الطالب الكسول في الحلقة نشيط في الرحلة متفانيا في الخدمة .
في مثل هذا الجو يستطيع المعلم أن يقوم بدور التربية .
نحن بحاجة إلى تقديم مثل هذه البرامج لطلابنا حتى ندخل من خلالها إلى قلوبهم ونجعلها وسيلة ترغيب وتأديب .
طلابنا اليوم ليسوا بحاجة إلى ساعة ولا إلى قلم طلابنا اليوم بحاجة إلى
مثل هذه البرامج والرحلات والزيارات ليتحدوا بها ملهيات العصر ومشغلاته .
وأخيراً ... تجري الرياح بما لا تشتهي السفن .
قد يمر بالمعلم موقفا صعبا من أحد الطلاب أو بعضهم بعد هذا كله فماذا يعمل ؟


أولاً : يستخدم مع الطالب أسلوب النصح والتوجيه :
سواء كان
بصورة فردية أو جماعية بحسب ما يقتضيه الحال ويرى المعلم وقد يكون التوجيه
مباشرا إذا لم ينفع مع الطالب أسلوب التعريض وغير المباشر .
ثانياً : إقصاؤه عن موقع الحلقة إن لم ينفع معه أسلوب التوجيه يجلس الطالب
بعيدا عن موقع الحلقة فإذا حفظ أتى للمعلم وسمع وإلا ظل في مكانه .
ثالثاً : الاتصال بولي الأمر واطلاعه على سلوكيات ومستوى ابنه .
رابعاً : الإقصاء النهائي عن الحلقة .
وهذا الأسلوب يستخدم إذا ظهرت من الطالب سلوكيات منحرفة ولاحظ المعلم
إهماله وكثرة غيابه وعدم تجاوب ولي أمر الطالب عندها آخر العلاج الكي
والله المستعان .
هذا وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .






قطر الندى
+10 امبراطورة النهرين قطر الندى


ألمهنة : -
الجنسية : عراقية
الاوسمة


مُساهمة رد: الطالب غير المتفاعل مع حلقة التحفيظ
الأربعاء 9 يونيو 2010 - 20:14


يسلمو عاشت الايادي وفقك الله لمايحب ويرضى جعله الله في ميزان حسناتك




المسامح
الامبراطور 3


ألمهنة : خريج
الجنسية : عراقي لاخر الانفاس
الاوسمة


مُساهمة رد: الطالب غير المتفاعل مع حلقة التحفيظ
الجمعة 11 يونيو 2010 - 3:37

قطر الندى كتب:

يسلمو عاشت الايادي وفقك الله لمايحب ويرضى جعله الله في ميزان حسناتك


شكررررررررررررا على المروووور الحلووووو





امير العشاق
عضو طاك 8


ألمهنة : PhotoGraphy In Nirvana of dreams Studio
الجنسية :
الاوسمة



مُساهمة رد: الطالب غير المتفاعل مع حلقة التحفيظ
الإثنين 21 يونيو 2010 - 1:17

المسامح
الامبراطور 3


ألمهنة : خريج
الجنسية : عراقي لاخر الانفاس
الاوسمة


مُساهمة رد: الطالب غير المتفاعل مع حلقة التحفيظ
الإثنين 21 يونيو 2010 - 1:18

امير العشاق كتب:
جزاك الله خيراً

شكرررررررا على الرد





صندوق الرد السريع .. نافذة الرد الحديث
 
صفحة 1 من اصل 1



روابط اضافية تفيدك: الكيبورد العربي :: الشروحات المصورة :: سياسة الخصوصية :: الابراج :: صفحة الاعلانات :: المتواجدون
هذه احدى صفحات منتديات بين النهرين العراقية ذات الـحقـوق المـحـفـوظـة منتديات بين النهرين العراقية 2008 - 2012
هذا المنتدى يعرض محتواه باللغة العربية وبصورة حصرية، لكن يسمح لك بترجمة المحتوى مع مترجم جوجل من هنا
واي نسـخ او اقـتـبـاس لـهذه الصفـحة او اي من صفحـات المنتدى يعرضك للمسائلــة القـانونية و الى حذف منتداك
جميع المواضيع المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي ادارة المنتدى وانما تعبر عن رأي كاتب المشاركة فقط
المنتدى يعمل بصورة متكاملة ورائعة على المتصفح MozillaFirefox وستواجه بطئاً في التحميل اذا استخدمت IE
اتصل بالادارة | © phpBB | منتدى مجاني | أحلى منتدى | التبليغ عن مخالفة | مدونة مجانية | الرئيسية

you're browsing one of Beinulnahrain (Mesopotamia) forum pages that shows it's contents in ARABIC exclusivly
you can browse it in your language whenever you used Google translator from this link